قبل انطلاق الدوري الإنجليزي.. ليفربول يكرر خطأ مانشستر سيتي

من يخطئ بالتأكيد سيتعرض للعقاب، وربما يكون العقاب فوريًا، وهذا هو الحال مع ليفربول، قبل انطلاق الموسم الجديد من مسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز.

 

بعد انتظار دام 30 عامًا، نجح أخيرًا فريق ليفربول في حصد لقب الدوري الإنجليزي الممتاز، بعد موسم رائع للريدز من الناحية الفنية للاعبين فرديًا وجماعيًا، وأيضًا ما قدمه الألماني يورجن كلوب، مدرب الفريق.

 

كلوب انتظر خمسة أعوام مع الريدز، لكي يتوج بلقب البريميرليج، ولكن النادي قرر هذا الصيف عدم إبرام تعاقدات جديدة، بسبب الأزمة المالية الناتجة عن تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

 

 

الريدز كان قريبًا من التعاقد مع تيمو فيرنر، مهاجم تشيلسي الجديد، الذي جاء من لايبزيج الألماني، ولكن بطل الدوري الإنجليزي انسحب من الصفقة، ليس هذا فحسب، وإنما حاول أيضًا كلوب جلب الإسباني تياجو ألكانتارا، لاعب خط وسط فريق بايرن ميونخ، ولكن الإدارة ترفض تلبية طلبات العملاق البافاري المادية، حيث يريد بطل البوندسليجا الحصول على 30 مليون يورو، لبيع اللاعب.

 

الخطأ الذي يقع فيه الأن ليفربول، قد يكلفه عدم الاحتفاظ بلقب البريميرليج، وهو الأمر الذي عانى منه مانشستر سيتي في الموسم الماضي، عندما قام بنفس السيناريو.

اقرا ايضابالصور: ليفربول يزيح الستار عن قميصه الثالث

مانشستر سيتي دخل الموسم الماضي دون تدعيمات قوية، خصوصًا في خط الدفاع، على الرغم من رحيل البلجيكي فينسنت كومباني، بجانب إصابة الدولي الألماني ليروي ساني، والذي انتقل هذا الصيف إلى صفوف بايرن ميونخ.

 

الإسباني بيب جوارديولا، المدير الفني لمان سيتي، لم ينتبه للظروف التي قد تضرب فريقه خلال الموسم الطويل، وهو ما حدث مع إصابة ثنائي قلب الدفاع جون ستونز وإيمريك لابورت، وغيابهما عن السيتيزنز لفترة طويلة من الموسم، مما جعل الفيلسوف يدفع بالبرازيلي فيرناندينيو في مركز المساك لحل الأزمة، ولكن الأمور لم تكن على ما يرام، بسبب المشاكل الدفاعية الكثيرة التي عانى منها وصيف البريميرليج، طوال الموسم المنصرم.

 

في النهاية دفع جوارديولا الثمن غاليًا، بخسارة لقب البريميرليج بفارق نقاط كبير عن ليفربول، وهو الأمر الذي قد يحدث مع الريدز في الموسم الجديد.

 

ربما يعتقد البعض أن الريدز لن يتأثر بعدم ضم صفقات جديدة في الميركاتو الصيفي الجاري، في ظل نجاح الفريق في الفوز بالدوري الإنجليزي الموسم الماضي، بنفس قائمة اللاعبين المتواجدين حاليًا، إلا أن الأمر لا يبدو كذلك، بسبب اختلاف الظروف الحالية عن ظروف الموسم المنصرم.

 

في الموسم الماضي، لم يتعرض ليفربول لحسن الحظ لخسارة أحد نجوم الفريق لفترة طويلة بسبب الإصابة، على عكس ما حدث مع منافسه مانشستر سيتي، كما أن الريدز ودع دوري أبطال أوروبا مبكرًا أمام أتلتيكو مدريد الإسباني من دور الـ16، ولم يستمر في المسابقة لأطول فترة ممكنة، فلم يكن الفريق تحت ضغط في جدول المباريات.

 

الجميع يعلم أن الريدز يعاني من نقص على مستوى مقاعد البدلاء، فلا يوجد البديل الكفء لأي مركز من المراكز الأساسية، باستثناء وسط الملعب، فعلى سبيل المثال، لا يملك الفريق بديلًا بنفس مستوى أو حتى يقترب من الثلاثي الهجومي (محمد صلاح، ساديو ماني وروبرتو فيرمينو)، في ظل عدم تأقلم الياباني تاكومي مينامينو مع الفريق حتى هذه اللحظة.

 

نفس الأمر ينطبق أيضًا على خط الدفاع، فلا يوجد سوى فيرجيل فان دايك، جو جوميز وجويل ماتيب، في ظل رحيل ديان لوفرين، بينما على النقيض تمامًا، دعم مان سيتي صفوفه هذا الصيف بكل من، ناثان أكي، مدافع بورنموث، فيران توريس، جناح فالنسيا، ومازال السيتيزنز يحاول استقدام السنغالي كاليدو كوليبالي، قلب دفاع نابولي.

 

في النهاية ربما ينجح ليفربول في الحفاظ على لقب الدوري الإنجليزي، إلا أن كل المؤشرات تؤكد أن الريدز لن ينجح في تحقيق هذا الأمر.

عن مصطفى محمد

مصطفى محمد محرر موقع ترقيصة ومحرر سابق بمواقع الإنفراد وكورة فيو ويلا جول وكورة لايف وملعبك

شاهد أيضاً

بالصور: ليفربول يزيح الستار عن قميصه الثالث

أزاح نادي ليفربول، صباح اليوم الجمعة، الستار عن تصميم قميصه الثالث المخصص للموسم الجديد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *