عودة الكالشيو.. سيطرة يوفنتوس وتهديد إنتر وطموح ميلان

قبل ضربة بداية الدوري الإيطالي “الكالشيو”، نتعرف على القيمة السوقية للاعبين والأندية، أبرز الإحصائيات، الميركاتو الصيفي، حظوظ الأندية.

 

 

سيقص فريقا فيورنتينا وتورينو شريط افتتاح الدوري الإيطالي “الكالشيو”، يوم السبت 19/9 على ملعب أرتيميو فرانكي، نشهد عودة الكالشيو في موسمه الجديد، بعد موسم مميز حمل لعشاقه طيفاً من ذكريات لجنة كرة القدم، موسم شهد تفوق الكالشيو على منافسيه البريميرليج والليجا في تسجيل الأهداف، وهو أمر لم يحدث كثيراً في الفترة الماضية، ومنافسة ساخنة على اللقب وعلى المقاعد الأوروبية، فهل يفي الكالشيو بالوعود هذا العام أيضاً؟.

 

اقرا ايضايوفنتوس يأمل في رحيل نجمه الألماني قبل نهاية عقده

سجل لاعبو الدوري الإيطالي 1152 هدفاً في 380 مباراة، وأشهر الحكام 1908 بطاقة صفراء للاعبين، وشهدنا كذلك 98 حالة طرد، وكان لفريق أتلانتا نصيب الأسد كأقوى خط هجوم، أحرز لاعبوه 98 هدفاً، على عكس فريق سبال الذي سجل لاعبوه 27 هدفاً فقط قبل تأكد هبوطهم إلى سيريا ب، وتحت قيادة أنطونيو كونتي، فريق الإنتر هو الدفاع الأقوى في البطولة، استقبلت شباكهم 36 هدفاً، فيما تلقى فريق ليتشي 85 هدفاً كأسوأ خط دفاع في الكالشيو.

 

 

وعلى عكس الأعوام الماضية، شهد الكالشيو منافسة شرسة بين يوفنتوس حامل اللقب وإنتر ميلان ولاتسيو وأتلانتا على اللقب، حاول النيرأزوري ونسور العاصمة اللحاق بيوفنتوس وخطف اللقب، غير أن خبرة لاعبي يوفنتوس وقوة دكة البدلاء حسمت اللقب في الأسابيع الأخيرة، بفارق نقطة عن الإنتر.

 

أتلانتا تحت قيادة جاسبريني، قدم موسم ثاني مميز، ضمن وجوده بالمربع الذهبي، وبخط هجوم ناري استطاع التفوق على جميع الخصوم، بالإضافة إلى مشوار مميز في دوري الأبطال، انتهى بالخسارة في الدقائق الأخيرة أمام باريس سان جيرمان في ربع النهائي.

 

اقرا ايضاقلق في انتر ميلان بسبب اصابة نجم الفريق وصعوبة التحاقه بنصف نهائى اوروبا 

شهد الكالشيو كذلك منافسة ثلاثية على بطاقات اليوروبا ليج، روما وميلان ونابولي الذي حسم مقعده مبكراً بفوزه بلقب الكأس على حساب يوفنتوس، وعودة لميلان من بعيد، بعد أن نزف العديد من النقاط في بداية الدوري، ومع عودة زلاتان إبراهيموفيتش استطاع الفريق ضمان المركز السادس، خلف روما الذي تباين مستواه طيلة الموسم، ليحقق المركز الخامس ب70 نقطة.

 

حلق نسر لاتسيو المهاجم تشيرو إيموبيلي بصدراة الهدافين وجائزة الحذاء الذهبي، سجل الإيطالي 36 هدفاً، متفوقاً على كريستيانو رونالدو الذي أحرز 31 هدفاً.

 

 

تبلغ القيمة السوقية للدوري الإيطالي 5.03 مليار يورو، وتعاني الأندية الإيطالية من أزمات اقتصادية زاد أثرها بسبب وباء فيروس كورونا المستجد، وفي ضوء ذلك لم نشهد ميركاتو قوي لأغلب أندية الكالشيو، ولكن أتم كبار القوم في إيطاليا بعض الصفقات المميزة.

 

أبرز هذه التعاقدات بلا شك صفقة انتقال المهاجم فيكتور جيمس إلى نابولي بمقابل 70 مليون يورو، قادماً من ليل الفرنسي، صاحب ال21 عام الذي خطف أنظار عديد الأندية، واستطاع نابولي التوقيع معه في صفقة قياسية في تاريخ عملاق الجنوب.

اقرا ايضالاتسيو يعلن تجديد عقد إيموبيليي 5 مواسم

ويحاول ميلان العودة إلى القمة، ميلان الذي قدم مستويات كبيرة بعد العودة من التوقف، وحقق انتصارات مدهشة على حساب يوفنتوس ولاتسيو وروما، لتستمر تجربة ستيفان بيولي، وتجديد التعاقد مع السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، وشراء بشكل نهائي لكل من أنتي ريبيتش وأليكسس ساليميكرز وسيمون كايير، والتعاقدان المميزان مع إبراهيم دياز قادماً من ريال مدريد على سبيل الإعارة، وساندرو تونالي وسط ميدان بريشيا السابق الذي حسم ميلان صفقته بعد منافسة مع إنتر ومانشيستر يونايتد وبرشلونة، وينتظر كذلك عشاق الروسونيري إتمام التعاقد مع تيموي باكايوكو في الأيام المقبلة.

 

ولم يقف الجار إنتر مكتوف الأيدي، وواصل دعم كونتي بصفقات من أجل المنافسة على اللقب، أبرزها التعاقد مع الظهير أشرف حكيمي بمبلغ 40 مليون يورو من ريال مدريد، وشراء نيكولو باريلا مقابل 25 مليون يورو، وستيفانو سينسي مقابل 20 مليون يورو، والتعاقد مع الكولومبي أليكسس سانشيز بشكل نهائي من مان يونايتد في صفقة مجانية، وأليكسندر كولاروف قادماً من روما.

 

أرثور هو أبرز تعاقدات البيانكونيري حتى الآن مقابل 72 مليون يورو، يوفنتوس البطل تحت قيادة بيرلو في أول مواسمه، لم يتم صفقات حتى الآن، وارتبط اسم السيدة العجوز بعديد الأسماء أبرزها في خط الهجوم، ورحل عنه بليز ماتويدي وميرليام بيانيتش، وحديث عن تجديد التعاقد مع الأرجنتيني باولو ديبالا نجم الفريق، واقتراب رحيل جونزالو هيجواين، ودوجلاس كوستا وأرون رامسي إلى الدوري الإنجليزي، فهل يتوقف ميركاتو يوفنتوس عند هذا الحد.

 

 

اقتربت ضربة بداية الكالشيو، موسم ينتظر فيه الأنصار منافسة قوية كذلك، يوفنتوس من أجل مواصلة السيطرة المحلية ورقم قياسي جديد، فهل يستكمل المدرب بيرلو ما بدأه أنطونيو كونتي وواصل من بعده أليجري وساري؟ أم تدعيمات إنتر وخبرة كونتي في الكالشيو تهدد صدارة الترتيب؟ وهل يعاود فريقا لاتسيو الكرة تحت قيادة سيميوني إنزاجي الرائعة ويواصل تضييق الخناق على البطل والوصيف، أم يكتب جاسبريني التاريخ في أتلانتا والدوري الإيطالي وينتزع اللقب من أنياب كبار الكالشيو؟ هل يعود ميلان إلى المربع الذهبي كخطوة أولى في مشوار العودة لمنصات التتويج؟ وأين سيصل نابولي بقيادة جاتوزو هذا الموسم؟ أسئلة كثيرة ننتظر الإجابة عنها في موسم يشير بالقوة والتنافسية في إيطاليا.

عن مصطفى محمد

مصطفى محمد محرر موقع ترقيصة ومحرر سابق بمواقع الإنفراد وكورة فيو ويلا جول وكورة لايف وملعبك

شاهد أيضاً

ميلان في الطريق الصحيح .. عودة منتظرة

بكل تأكيد.. نحن لا نتحدث هنا عن تمديد الروسونيري تعاقدهم مثل السلطان السويدي زلاتان إبراهيموفيتش فهذا الأمرُ مفروغٌ منه بل أننا سنتحدث عن صفقة إبراهيم دياز قادماً من ريال مدريد من جهة وساندرو تونالي الوافد من بريشيا من جهة أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *