الرئيسية / منوعات / محمد جاد : نسعي لمشاركات عربية مستقبلاً.. ونضمن ميداليات بطوكيو 2020

محمد جاد : نسعي لمشاركات عربية مستقبلاً.. ونضمن ميداليات بطوكيو 2020

نال مدير تسويق الإتحاد الأفريقي للتايكوندو، محمد جاد ، الكثير من الثناء من قبل مسؤولي الرياضة المصرية والعربية، خلال الفترة الماضية، عقب ما حققه لدعم الاتحادات الرياضية المصريه المختلفة، ليتمكن من إعادتها للواجهة مرة أخرى، وتوفير الرعاية اللازمة لأبطالها الأولمبيين.

جاد صاحب ال٣٨ عام، كانت بدايته فى عام ٢٠١٥ بمجله رياضية متخصصة، للألعاب الفرديه و أبطالها، لإظهار انجازاتهم و بطولاتهم التى تضع مصر فى مصاف الدول الكبري و العظمى على المستوى الدولى و القارى و العالمى و الأوليمبي.

ثم حصل “جاد” على منحه لمده ٦ أشهر داخل أروقة الإتحاد الدولى للتايكوندو بكوريا الجنوبيه من أجل العمل و التدريب، وإستطاع الحصول على الشهادات فى التسويق و الإعلام الرياضي، كما تم تكريمه من رئيس الاتحاد الدولى للتايكوندو، وهو أول مصري ينال هذا، وكرم أيضا من السفير المصري هناك على الدور الذي قام به لذيادة التعاون الرياضي بين مصر وكوريا الجنوبية.

وفى ٢٠١٧ انتقل جاد إلى تسويق الجامعه الملكيه المغربيه للتايكوندو، والذى حقق فى أولى نسختها لكأس رئيس الاتحاد الدولى إقبال كبير من الشركات العالميه الراعيه إلى حدث، والذى أظهرت مدى قوة عضو مجلس ادارة الاتحاد المصري للتايكوندو السابق، وإمكانياته فى نقل التايكوندو و الألعاب الفرديه إلى نفس مكانه كره القدم فى عالم التسويق و الاستثمار الرياضى.

واستطاع مدير تسويق الإتحاد الأفريقي للتايكوندو، في عام ٢٠١٩ انشاء اول كيان مصرى متخصص فى الاستثمار و التسويق الرياضى للألعاب الفرديه استطاع فى اقل من شهرين الحصول على حقوق تسويق و رعايه الاتحاد المصرى للخماسي الحديث أبطاله و الاتحاد المصرى لرفع الأثقال و أبطاله و الاتحاد الأفريقي للتايكوندو.

الميداليات المتوقعة في طوكيو 2020

وأعلن محمد جاد، بأن الاتحادات المصرية، المتوقع لها حتى الآن تحقيقي ميداليات حقيقه فى اوليمبياد طوكيو ٢٠٢٠، هم اتحادات رفع الأثقال و الخماسي الحديث و التايكوندو، وأن جميع الابطال فى هؤلاء الاتحادات عليهم بذل أقصى مجهود لهم من أجل التأهل السهل و تحقيق الحلم بعدها فى الأولمبياد .

كما صرح محمد جاد الذى يشغل منصب العضو المنتدب لأكبر شركات الاستثمار و التسويق الرياضى فى الشرق الأوسط،
أن طموحه يتخطى آفاق الحدود المصرية، وأنه يسعى لتطوير وتنميه مشتركه مع الأشقاء فى المنطقه و الوطن العربي، لما يمتلكه العرب من مواهب و امكانيات.

وإختتم كلماته بأن الرياضه هى العمود الفقرى الذى تقاس من خلالها مدى تقدم و تحضر الأمم و الشعوب، و هى رساله الأمن و الأمان للدول، وأحد أهم عوامل دفع عجله الاقتصاد، من خلال السياحه و التسويق و الإعلام، وهي النافذه الحقيقه لدور المسؤليه المجتمعيه للشركات الخاصه فى تنميه و تطوير المجتمع.

عن سليمان العروسي

مدير تحرير موقع ترقيصة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *